ليـسَ سِواهُ يـُمـِـدُّ الـكَــــوْنَ .:. من الرَّحمَنِ فـيَنــْــزِلُ سَـهْـلا

و كمْ قدْ جَاءَ تْ لى مِنْ بُشْرَى

خـــَـيــْراً لــِى وَ عَطـاءً جَـزْلاَ

فـِى أسـْرارِ الـنــُّـورِ  أُغَيــَّـبُ

مِنْ إكـْـرامِ الـلـَّــهِ و فـَـضـْـلاَ

فَـمِنـْهُ إلَـىَّ الـخَيـْـرُ جَـميـعــاً

لــِـى ممْدوداً نــُـوراً حـَـبـْــلاَ

إنْ ما نــِـمْـتُ و بَـعْـدَ النــَّومِ

و يـَـقِــظـاً يَـأْتِـى جُوداً بَــذْلاَ

يذيبُ الـــرُّوحَ بـِلَحْـظِ العَيـْنِ

وَ يـَتـْرُكُ نَـفْـسِى ضِمْنَ القَتـْلَى

و يا مــَوْلاىَ فـنِـعـْمَ القَــتـْـلُ

إذا ما الحبُّ طَـغَى وَ اسْـتَوْلَى

*****

طُفْ بالذَّاتِ .. وَطهِّرْ روحَكَ

وَارْقُـصْ عِـنـْد المَــلأِ الأعْلــَى

وَ اشــْرَبْ نُورَ حبـيـبِ اللـــَّهِ

وَ كُنْ لِـمَـعِـيَّةِ ” طَــهَ ” أهْــلاَ

فَهُوَ النــُّورُ .. وَ مِنــْهُ النــُّورُ

عَلَـى الأكْــوانِ يُـوَزَّعُ وَصــْلاَ

وَ افــْهَمْ رَمْـزِى .. إنَّ الرَّمـْزَ

لِمـَـنْ يَــشْـتــَـاق يـَراهُ الـحَلاَّ

فَـيَا مَنْ فِـيـكَ الخيْـرُ و ترْجُـو

إفـْـهَـمْ رَمـْـزِى عـَـنــِّى قَــوْلاَ

لُـذْ ” بمُـحَمـَّدٍ ” المخـْــتـَـار

تـَفُــزْ بـــِالأدْنَــى ثــُمَّ الأعْلـَـى

ليـسَ سِواهُ يـُمـِـدُّ الـكَــــوْنَ

من الـــرَّحمَنِ فـيَنــْــزِلُ سَـهْـلا

فــَالإيــمـانَ تــَــعَـلَّـــمْ مِــنــْـهُ

و حـبـــاًّ فـيهِ لـتــَرْبــَحَ وَصـْــلاَ

و رزْقُ الـلـــهِ تـَسـَـلَّـمْ مــِـنـْـهُ

لــِتـَـفـْـهـَمَ قَوْلـِـى حقــاًّ فـَصـْلاَ

وَ صـَـلِّ عَلَـيـْهِ و أكْثِــرْ مِنـْهـا

يَجْعـَــلْ لَــكَ مـنْ فَضْــلٍ جُـعْلاَ

مـَـنْ قــَـدْ زادَ عـَلَيــْـهِ صـَــلاةً

كـــانَ بـِحَــقِّ الـمـَدَدِ الأوْلــَى

و ابْعَثْ مِنْـــكَ إلَــى المُخْتـَـــارِ

صَـلاةَ الـلـَّـهِ . . وَ سَلِّـم قَـبـْـلاَ

فَالصَّلَــواتُ عَــلَـيْـهِ القُــرْبـَـى

مِـنـْهُ .. وَ عِنْـدَ اللــَّه الأحْلَــى

ألــْـفُ صـَلاةٍ مـِــنْ مـَـوْلانــــا

فَـرْضــاً لــَـمْ تـَــكُ أَبَـداً نـَفـْـلاَ

صَلَّـى الـلـَّهُ عَــليـْــكَ وَ سَـلَّـم

يـَا مَـــوْلاىَ .. العَـبْــدُ الأعْلَــى

مقتطفة من قصيدة ” القَاسـِمْ ” – ديوان ” العقيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter