الـلـهُ نـــُـورٌ . . وَ المــِــثـــالُ .:. ” مـحمـــدٌ ” فـى الـحُجــَّـــةِ

قــالــوا : هــو الــرحــمـــن . .

وجــْـــهُ الـلـــَّهِ أعــْلـَى بـُغـْيـَةِ

فـأجـبـتُ : و الـلهِ الـعــظيــمِ

الـنـــــاسُ تـجـهـــلُ قَـوْلَــتــى

وجـْـهُ الإلـهِ هـــُوَ الــرَّســولُ

و فى الـــكـــتــــابِ أدِلــــَّــتى

مـــَنْ شـاءَ يـقــْـرَأ فى كـتاب

الــلــــَّـــهِ أعـْـــلــَى حــجــَّــةِ

الـلـهُ نـــُـورٌ . . وَ المــِــثـــالُ

” مـحمـــدٌ ” فــى الـحُجــَّـــةِ

مـِـشــكَــاةُ نــــُورِ الــلــــَّـــهِ

قـــدَّس ســــِـــرَّهُ فى العـِــزَّةِ

يــا مَـنْ تـُحِــبُّ ” مـحـمـَّداً “

أعَــلـِمـْـتَ سِــرَّ الـنـَّـفـخَـة !!

أنـَا تـَائِـهٌ فى نــورِ ” أحْمَدَ “

مـنــْـذُ قـيــــــلَ : خَـليــفــَــتى

مــنْ يـــومِ قيلَ ” ألَـسـْـتُ

وَ الأنْــوارُ تَـغْــشـَى مـُهـجَـتى

و وَقفتُ تحتَ نعالِ “أحمدَ

و اسْــتــطـــالَـتْ وِقــْـفــَـتِـــى

وَ سـَجــَدْتُ لـلَّـهِ العـظــيـمِ

وَ قـــدْ ظــَلَلـْـتُ بـسـَـجـْــدَتى

أدركــْـتُ بــعــضَ الـســـِـرِّ

لمــَّا قـيل : قــُـمْ بـعـِبــــادَتى

وَ تَرَكْتُ كلَّ سِوىً .. و قلتُ:

لــــكُمْ حَــقـيـــقُ عُــبــودَتى

مقتطفة من قصيدة ” هَوِيـَّتِـى ” – ديوان ” العقيق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter