قصدتُ الرحمةَ العظمَى

رسـولَ   اللَّــــهِ   مَـعــــذِرَةً
إذا   بـعْــثــَـرْتُ   آمـــــَـالِى
فـقـد ضـاقت بــِى  الـدنـيـَا
وَ  ضِـقْـتُ  بكلِّ  أحْـوَالِى
وَ   أنتمْ   سيِّدى    وَ   اللَّـهِ
طِـبِّى  .. بلْ   شِفـا   حالِى
إلَى   الرحمنِ  أشكو  كلَّ
أحْـمــالِى    وَ   أثــقـــــَالِـى
بـكم   مُسْتـَشْـفِـعـاً   موْلاى
أنتَ   الكِفْـلُ   وَ   الوالِى
قصدتُ الرحمةَ العـظـمَى
وَ   أنــتُـم   بابُـهــا   العَـالِى
بـِحـقِّـك  سيـدى   تـمْـحو
شِـكـــايــاتى    وَ   إذلالـِـى
بحقِّ  “خديجةَ”  الكُبْرَى
وَ  عِـنـْدَكَ  قَـدْرُهـَا  عَــالِى
وَ  وَرْدِ  الرُّوحِ ” فـاطِمَـةٍ “
وَ   عِـنـْدَكَ  حُـبــُّـهـا  غَـالِى
وَ “آلِ البيـْتِ” أجمَـعـِـهُـم
وَ حَقِّ “العَـمِّ” وَ “الخَالِ”
وَ  كلِّ  مَنِ  ارْتـقَى   حُـبـــًّا
فَـــأُدْخِــلَ   زُمْـــرَةَ   الآلِ
علـيـــهِـم   دائـمـــاً   مِـنـِّى
سَــــلامٌ   عَــاطِــرٌ   غَــــالِى
 

 

مقتطفة من قصيدة ” الصبر ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter