” صلاة النَّجْم “

صــلَّى اللـهُ عَلَى مَــنْ مِـنهُ     

انفَلَقَ النُّــورُ فَكــانَ الأفْصَـــحْ

أَلْــفُ صَــلاةِ اللَّــهِ علـيْكُمْ     

مَنْ صَـــلاَّها دَوْمــــاً أفْلَــــحْ

أنتَ البــابُ .. وَحَــقِّ اللَّهِ       

وَ لَيْسَ البابُ بغَيْــركَ يُفْتَــحْ

صَلَّـى اللَّهُ عَلَى مَـــوْلاىَ       

النَّجْمِ الثاقِبِ .. وَهُوَ الأَسْمَحْ

صَلَّى اللَّهُ عليْـكَ وَ سَلم       

يـا مَـــــوْلاىَ .. صَلاةً تفْتــحْ

كُـلَّ قُـلُوبِ الخلْـقِ لِحُـبِّ        

اللـهِ تعالَى .. لا يـتـزحْـــزَحْ

ترْضَى  فيها  يـا  مَــوْلاىَ         

وَ يَــرْضَى اللـهُ بعَبــدٍ يَمْـدَحْ

*******

         مقتطفة  من قصيدة ” الرضا ( 14 )” – ديوان ” الرفيق ( 4 )

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter