فأنا الملكُ .. وَ جَلَّ جَلاَلى .:. مَنْ ذا فى مُلْكِى يَتَمَرَّدْ !!

يا عبْدى أنا نورُ فُؤادِكَ

فاترُكْ ما الشَّيْطانُ تَوَعَّدْ

وَ الدُّنيا يا عَبْدِىَ مِثْلَ

سرابِ هشيمٍ جَفَّ وَ يُحْصَدْ

فاعلَمْ أنِّى الحَقُّ الباقى

لا غيْرى بالعِزِّ تَمَجَّدْ

أفعَلُ فى كَوْنى ما شِئْتُ

وَ “قلَمُ القُدْرَةِ” لا يَتَرَدَّدْ

عِلْمى فوْقَ الخَلْقِ جميعاً

لكِنْ إنْ مَا شِئْتُ أُزَوِّدْ

بعضَ الخلْقِ بسِرِّ وُجودى

إنْ أَحبَبَنى .. ثُمَّ تعَبَّدْ

وَ هُوَ خِيارٌ مِنِّى كيْفَ

أشا ..وَ الحُبُّ لَدَىَّ مُجَرَّدْ

فأنا الملكُ .. وَ جَلَّ جَلاَلى

مَنْ ذا فى مُلْكِى يَتَمَرَّدْ !!

أُعْطى حينَ أُريدُ .. وَ أمْنَعُ

بلْ للمُذْنِبِ قدْ أتَوَدَّدْ

وَسِعَتْ رحماتى أكوانى

مهما الذَّنْبُ عَلاَ وَ تصَعَّدْ

ماذا يبلُغُ مِنِّى الذَّنْبُ !!

وَ ماذا فى الطَّاعاتِ يُزَوِّدْ !!

فِىَّ العِزُّ .. وَ جَلَّ جَلالى

مهما الخَلْقُ يُطيعُ وَ يَجْحَدْ

وَحْدى .. أعْرِفُ ذاتى ثُمَّ

بنورى مَا أظْلَمَ يَتَبَدَّدْ

مقتطفة من قصيدة ” المعبد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter