أدْرَكْتُ أنَّ اليَوْمَ يَوْمُ “مُحَمّدٍ” *** وَ الرَّحْمَةِ العُظْمَى لأَفضَلِ أُمَّةِ

لمَّا أطَلَّ علَى الوُجودِ بِنُورِهِ

وَ هِلالُ “حِجَّتنا” أَهَلَّ “بمَكَّةِ”

أحْرَمْتُ قَلْباً فى سَنا مَلَكوتِهِ

وَ سَعَيْتُ جَرْياً بالصَّفَا وَ المَرْوَةِ

وَ أَتيْتُ سَيِّدَتى”الخَديجَةَ” .. زائِراً

وَ اللَّهِ ليْسَ لَها جَلالُ شبيهةِ

ما مِثْلُكُمْ أُمٌّ رَأَيْتُ حَنَانَهَا

أبداً وَ لاَ فَضْلاً لَهَا فى الشِّدَّةِ

وَ اللَّهِ مَا أَبَداً رَأَيتُ كَمِثْلِكُمْ

وَ لأَنْتِ للمُختَارِ خَيْرَ أمِينةِ

كُونى مَعى أُمى..وَ أَنْعِمْ بالَّتى

كانت لِنورِ اللَّهِ نِعْمَ الزَّوْجَةِ

*****

فى لَيْلَةِ “العَرَفاتِ” كُنْتُ كمَيِّتٍ

يَحْيَا وَ تَخْرُجُ رُوحُهُ فى سَكْتَةِ

رَوْعاً أ ُعانى ثُمَّ تَهْدَأُ حَالَتى

وَ يَدُقُّ قَلْبى فى رِضاً وَ سَكينةِ

وَ يطيرُ فى رَهَبٍ .. وَيَنْزِلُ سَاكناً

وَ يَهُبُّ مَفْزوعاً فَأَفْقِدُ حيلَتى

وَ إذا ضُيوفٌ هُمْ كَثيرٌ عِندَنا

جَاءوا وَ حَلُّوا نازِلينَ بغُرْفَتى

لَمْ أدْرِ مَنْ هُمْ..إنَّما قالوا : انتَبهْ

حانَ الأوانُ وَشهْرُكمْ “ذو الحِجَّةِ”

فاصْمُدْ وَ شُدَّ الظَّهْرَ مِنْكَ مُؤَيَّداً

مُتَحَمِّلاً أمْراً بليغَ الهَيْبَةِ

*****

وَ صَعَدْتُ “عَرَفاتٍ” فجَاءتْ نفخَةٌ

في الصَّدْرِ فانتَثَرَت دقائِقُ مُهْجَتى

وَ وَجَدْتُ كُلَّ الخَلْقِ فى صَدْرى كمَنْ

أَخَذَ الجَميعَ إلَى حَنَايَا ضَمَّةِ

وَ سَمِعْتُ صَوْتَ الحَقِّ فِىَّ مُلَبِّياً

فَصَمَدتُ أُصْغِى ذاهِلاً مِنْ حَالَتى

وَ نَظَرْتُ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ وَ سَمِعْتُهُ:

عَبْدى أَتَعْجَبُ منْ غريبِ صنيعَتى!!

*****

وَ رَأيْتُ فى”عَرَفاتٍ”خَلْقاً جامِعاً

مِنْ حَولِنا قَدْ حَطَّ مِثْلَ الظُّلَّةِ

وَ رَأَيْتُ أجْناساً تَلَوَّنَ خَلْقُهُم

حَوْلَ الجِبَالِ تَطيرُ مِثْلَ سَحَابَة

وَ تَحُطُّ فوْقى..فانْثَنَى ظهرى لَهَا

وَ الصَّدْرُ ضَاقَ بِشِدَّةٍ مِنْ ضَغْطَةِ

وَ ظَنَنْتُ أنَّ الرُّوحَ تَخْرُجُ إنَّمَا

طَالَ الزَّمَانُ وَلَمْ أُحِسُّ بمَوْتَتى !!

وَ إذا الحبيبُ “الخِضْرُ” يأتى مُسْرعاً

وَ مُهَلِّلاً يَمْشى بأحْلَى خَطْوَةِ

نادَى بحَزْمٍ فِيهِ جِدٌّ بَاسِماً :

اليَوْمَ لَوْ تَدْرونَ يَوْمَ “البيْعَةِ”

وَ حصَادُها عَما قَريبٍ ظاهِرٌ

طوبَى لِمَنْ يَحظَى بخَيْرِ تَتِمَّةِ

يا عَبْدُ قُمْ وَ اصْمُدْ فهَذا أَمْرُنا

وَ لَسَوْفَ بَعْدَ اليَوْمِ تفهَمُ لَهْجَتى

هِىَ بَيْعَةُ المَرْجُوِّ فينا .. قلتُ:

وَ اللَّهِ لا أدْرِى سِوَى بخَطيئَتى

قالوا: وَ نشْهَدُ أنكَ المَغْبوطُ مِنَّا

قلتُ: ذاكَ الفَضْلُ وَهْبَةُ “جَدَّتى”

أنَا مَا أنَا إلاَّ فَناءٌ سَارِبٌ

وَ هُوَ الحَقيقَةُ فِىَّ عَيْنُ حَقيقَتى

*****

وَ انْدَكَّ عَظْمى وَ انْثَنَيْتُ مُسَبِّحاً

رَبِّى أُمَجِّدُهُ فَطَالَت سَجْدَتى

وَ نَظَرْتُ حَوْلى ..أيْنَ نَحنُ حقيقَةً

فوَجَدْتُ نُورَ “محمَّدٍ” بالرَّحْمَةِ

قدْ دارَ فى “عَرَفاتِ” ربِّى حانِياً

وَ تَخَلَّلَ الغُفْرانُ كُلَّ خَلِيَّةِ

*****

عِنْدَ الغُروبِ أَتَى”المُبَشِّرُ” قائِلاً:

“تَمَّ المُرادُ فَهَلْ أَتَتْكَ بشَارَتى”

أدْرَكْتُ أنَّ اليَوْمَ يَوْمُ “مُحَمّدٍ”

وَ الرَّحْمَةِ العُظْمَى لأَفضَلِ أُمَّةِ

صَلَّى عَليْكَ اللَّهُ يا مَنْ نُورُهُ

فى الكَوْنِ يَغْشَى سِرَّ نُورِ الخِلْقَةِ

مقتطفة من قصيدة ” البيعة ” – ديوان ” الوثيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com


شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter