ما غَير وجهك سيدى وجهُُ لها

فى “برزخِ” الحضرات كلُّ الخَلْقِ لنْ

يعدون قولَ الحقِّ في الأكوانِ:كُنْ

فافتحْ لكمْ بابًا إلى المولى .. ومِنْ

أسرارِ ما يبدو لكمْ فاحفَظْ وصُنْ

*****

إنى أَصخْتُ السمعَ فوق جبالها

وسمعتُ تسبيحا وترنيما لها

وسمعت من أرض الفلاة مقالها

حتى الوحوش مسبِّحات كلها

*****

والطير سَبَّح فى السماء إلاهَهُ

والبحرُ سبَّحَتْ العظيمَ مياهُهُ

وحصى الجِبال ورملُهُ .. كُلُُّ له

تقديسُه .. والنجمُ يسجُد حالُهُ

*****

نَفَسِى وسمعى والبصيرةُ والنهى

والدمعُ والبسماتُ .. بل والمنتهى

والحوتُ فى الأعماقِ..بل حتى السُها

ما غَير وجهك سيدى وجهُُ لها

 

مقتطفة من قصيدة ” البرزخ ( البشرى ) – ديوان ” الغريق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter