يــــــا ربُّ قـــد أهـديـتـــُــــــه

 

و بنــــور مـَــنْ أسـمـيــتـَـــــه

” طـــه ” … وقــــد نــــاديـتـَـه

يــــــا ربُّ قـــد أهـديـتـــُــــــه

روحـــــى و قــــد بـــايـعــتُـه

 

مقتطفة من قصيدة ” أُحِبُّ مُحمداً  ” – ديوان ” الطليق ” – لسيدى عبد اللـه  // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter