مـــا غير وجهــك مـَطْـلـبـى

 

و بـســــرِّ أنــوار ” النبـــى “

و بـنــور ســـرِّ ” العــربـــى “

و لأنــــــت تعلــــم مـَــأربـى

مـــا غير وجهــك مـَطْـلـبـى

 

مقتطفة من قصيدة ” أُحِبُّ مُحمداً  ” – ديوان ” الطليق ” – لسيدى عبد اللـه  // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter