ما تـعْرِفُ الأكوانُ قدْرَ ” مُحَمَّدٍ “

بـاسْـمِ الـقَـوِى  الـقـاهِــرِ الـخــَلاَّقِ

بـاسْــمِ الـكـريمِ الـوَاهِـبِ الـرَّزَّاقِ

ثمَّ  الصلاةُ  علَى الرسولِ ..”المُصْطَفى “

مِـنْ خـيــرَةِ الأكوانِ فى  الآفَــاقِ

يـا رَبُّ هَـذَا الشـِّعْـرُ ليْسَ أنـا الذى

سَـطَّــرْتُ بـالأقــْـــلامِ فى  الأوراقِ

قالوا لِى :اكتبْ..قلتُ:ما أنا كاتبٌ!!

قـالوا : سنـُمـْلى  الـعـهدَ بالميـثـاقِ

فاكْـتـُـبْ كـمـا يأتـيـكَ مِـنـا نَـظْمُـهُ

منـَّا الكـــلامُ..وَ أنتَ كأسُ السـَّاقـى

بَـلْ سَـوْفَ تـفـهَمُ ما نـقولُ مُؤَخَّراً

لمَّا النجومُ تـَحُـطُّ فى  الأوفــاقِ!!

وَ الـبـَـدرُ يـبـْدُو مُـسْـتـَـنــيـراً كـــلُّــهُ

مِنْ نـورِ “طـهَ”.. يَسْتـقى  وَ يُلاقى

*******

إنـَّا نـُـعِـدُّ .. وَ كلُّ شــَى ء عـنــدنــا

مِـقــــدَارُهُ بالـحَــقِّ و الإحـقـــَــاقِ

سبَقَ القـضا ..وَ الكلُّ يجهَلُ أمرَنا

إلا القـلـيـلُ يفـوز بـاسْـتِـحْــقـَـاقِى

الأمْــــرُ آخـِــــرُهُ ..كَـأوَّلِ عَـــهْــدِهِ

وَ”مُحَمَّدٌ”..فى  الحالتيـنِ..يُساقى

بَدرُ البُدور..وَ نورُ مشكـاةِ الهُـدَى

وَ الـرَّحْمَـةُ العُـظمَى  مِنَ الخَـلاقِ

مِنـْـهُ الهُـدَى  وَ الخـيْرُ ينبُعُ صافِـيـاً

وَ بــِـهِ الـتَّجَلِّى  مِـنْ عَـطَـا الــرَّزَّاقِ

سِرُّ الوُجودِ بـهِ..وَ سَـقْـفُ عَطـائِـنا

وَ الوَصْـلُ فيهِ .. وَ لُطْفُ سرِّ فِراقِ

مِـيـــزَانُ خلْـقِ اللَّــهِ فـيــهِ مُـقَـدَّرٌ

وَ بــِهِ حـيـاةُ الرُّوحِ عـنــدَ البــَاقى

ما تـعْرِفُ الأكوانُ قدْرَ ” مُحَمَّدٍ “

نورى ..وَ كنْزى ..فى نُـهَى العُـشاقِ

بــِدْؤُ الأمـورِ بــِهِ .. وَ نخـتِـمُـها بـهِ

سِـرًّا .. بَدَى  فى  مُهْجَـةِ المُشـتاقِ

 

مقتطفة من قصيدة ” المِـحْـرَاب ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter