وَ  أَنـْفاسُ صَدْرٍ تُـنادى  علَيْــكَ

علَـيْكَ الصلاةُ وَ أزْكَى  السـلامِ

حبـيـبَ الفؤادِ  وَ  نورَ الـبَـصَـرْ

دَمِى  وَ العِظامُ .. وَ جِسْمى  وَ كُـلِّى

وَ نبـضٌ بــِقَـلْبٍ لـكمْ يـنـتـظِـرْ

وَ  أَنـْفاسُ صَدْرٍ تُـنادى  علَيْــكَ

وَ إذْ أنتَ فيها كَغَيْــثِ المَطَرْ !!

أرانى  .. فأُنـْـكِرُ  مـن  صورَتى

فَـلَسْتُ  أرَى غـيْرَ  بَدْرٍ  ظَـهَـرْ

تـَخـلَّل جسمى  بـنور الحبيب

وَ  أصبحَ  تـحتَ قُـشورِ الظُّـفُـرْ

فيا كَعْـبَتى  مِنْ جميعِ الجِـهاتِ

وَ روحُكَ لى  هِى  رُكْنُ الحَجَرْ

أعيشُ بجِسْمٍ .. وَ قلبى  وَ روحى

وَ  كُلُّ  كـيـانى   بكمْ  يـنـفَـطِـرْ

فَـزِدْنى  .. فإنـَّـكَ لى  جَـنـَّـتـى

وَ  يـا سَعْدَ روحٍِ لـكمْ قدْ نـَـظَـرْ

عليْكَ الصلاةُ وَ أزكَى  السـلامِ

بطـيبٍ وَ مِـسْــكٍ وَ وَرْدٍ وَ عِـطْر

 

مقتطفة من قصيدة ” الحسين ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter