جُدْ يَا كَريمُ بنظرةٍ فيها رِضًــا

أنـــا لائِذٌ بــالبـــابِ مـــالىَ غَيْـرَكُمْ

أرجوه أنتم مَقْصِدِى فى مَطْلَبِى

لا يَطْمَعُ العَاصِى سوَى فى رَحْمةٍ

أوَ يَطْلبُ الغفرانَ غيــرُ المُـذنِبِ

وَ أنَا الشَقِىُّ بِغفلتى وَ تَقَـاعُسِى

وَأنَا السعيدُ إذا أذِنْتَ بِمقربِى

جُدْ يَــــا كَريـمُ بنـظرةٍ فيهـا رِضًــا

فَرِضَاكَ ليس بحاجبٍ أو عاتِبِ

وَ الجُودُ من شِيَمِ الكِرَامِ وَ أنت يا

مولاى نبراسُ الكريمِ الواهبِ

قَدَّمْتُ أحوالِـــى إليــك فكنْ لها

كَنَفًا وَ كُنْ للقَلبِ خَيْرَ مُطَيِّبِ

إنى طَمَعْتُ وَ بَابُ جودك وَاسِعٌ

للمُذْنِـبين وَ كلِّ قَلبٍ تــــائِبِ

*****

صَلَّى عليك اللّه يوم خُلِقتَ من

نورٍ وصلَّى المُرْسَلُونَ عَلَى النَبِى

 

مقتطفة من قصيدة ” مكشوفة الأسرار ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter