بِنُورِ صَـحَائِـفِ “المُخْـتَــارِ” فَـضْــلاً

عَـليـــكَ الـلَّــــــهُ صَـلَّـى ما تَـجَــلَّـتْ

صِــــفَــاتُ الـلَّــهِ و الأســمــــا بِـــكـَــــونِ

وَ مَا  أمْــرٌ  مِـنَ  المــولـى  تَـجــلَّـى

و مـــا شــــأنٌ بَـــــدَا مـِــنْ بَــعـْــدِ شـــَأنِ

وَ مَـــا صَـلــَّـى عَـلَيْـكَ لِسَـانُ عَـبْـــدٍ

و مـــا قـــلــبٌ هَـــفَـــا لَــكُـــمُ بِــيُـــمْـــنِ

بِـخَـيْرِ صَلاةِ ربِّـــى كَـيــفَ يَـرضَـــى

وَ تَـرْضــَى سَــيدى ….. فَـــتَقَـرَّ عـَــيْـنـِـى

وَ صَــلِّ عــليــهِ يا رَبــِّى بِمــا قــــدْ

عَـــلِـمْــتَ فَــفَــاتـَـنِــى أو  لــمْ يَـفُـــتْـنِـى

وَ ضَـعْ مَا صَـــحَّ مِنْ قَـولٍ و فِـعْـــلٍ

و مِـنْ أعْــمَـــالِ بِــــرٍّ  أعـــــجــــبـتــنــى

وَ مَــا لِــىَ مِــنْ صِــيَـــامٍ أو صَـــلاةٍ

وَ حَــــجٍّ أو  زَ كـــــــاةٍ طَــــــهـــَّـــرَتْــنِــى

وَ ضَعْ موتى وقَـبْلَ المَـوتِ عَـيْشِى

و ضَــعْ نَفْـسِـى و أَنْفَــاسـِـى  و ضَــعْــنِـى

بِنُورِ صَـحَائِـفِ “المُخْـتَــارِ” فَـضْــلاً

و إقـــــــــراراً   لـــه  بِـالـحـُــــبِّ  مِــــنِّـى

وَ حَـمْـدَاً سَــيِــدى أبَـــداً وَ دَوْمَـــاً

لِـمَــا وَفَّــقْـــتَ مِــنْ أَمـْــرى وَ شــَـــأنـى

وَ مَا أَخْطَأتُ…فَاسمحْ لى بـفـضلٍ

و مَــــغْـــفـِـــرَةٍ و عَــفْــــوٍ مــنــك عــنــِّـى

فَمَا خَطَأى سـوى جـهلٍ و عجــــزٍ

و لــكـنْ فــيـكَ قـــد أحســـنـتُ ظَـنــِّى

فــَسَـامِـح رَبَّـنـا و اغْــفِـرْ و أكْـــرِمْ

عُــــبَيـْــدَكَ بِـالـرِضــَـــا و بِـــخَـــــيْرِ مَــــنِّ

و صَـلِّ عَلَى الَّـذِى ما قَـالَ قَـــــطٌ

ســوى الحـــق الــصــواب لِـكُلِّ شــَـأنِ

عَـلَيهِ الـلَّــهُ صَـلَّى حَـيْـثُ  تُــتْـلَى

“بِبـسـْـــمِ الـلَّـــهِ مَـــوْلاَنــَا أُغــَـــنـــِّـى”

 

مقتطفة من قصيدة ” الغوثية ”  – باب “الغوث ” – ديوان ” العتيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter