إلا الصلاةَ على الرسولِ وَ آلِهِ

خَمْسُونَ عَامًا قَدْ مَضَتْ فِى غَفْلَةٍ

مِنِّى بِعِصْيَانِى وَ سَعْىٍ خائبِ

عَبَثٌ هِى الدُنْيَــا سَـرَابٌ خــــادعٌ

يَاخُسْرَ مَنْ بَاعَ النعِيمَ بِمَلْعَبِ

دُنْيَـــا  زَوَالٍ لــو مَلَـكتَ عُـرُوشَها

وَ اللّه مَا كانتْ بِأدْنَى مَكسَبِ

يَـــا فانيًــــا عَــنْ كُلِّ فَـــانٍ أمْرُه

يَــا ذَاهِبًا ما نِلْتَ غَيْرَ الذاهِبِ

وَ اليَومَ ظَلَّلَنِى المشيبُ بِطَارِقٍ

للموتِ يُفْزِعُـنِى وَ قبرٍ مُرْعِبِ

مَا لِى إذَا الأكفَانُ لَفَّتْ أعْظُمِى

وَالقَبْرُ غَيَّبَـــــــنِى بِلَيْلٍ غَارِبِ

إلا الصلاةَ على الرسولِ وَ آلِهِ

وَالتابعينَ وَ كلِّ مَوْلىً صَاحبِ !!

مَاذا أقولُ إذا  الصَحَــائِفُ نُشِّرَتْ

وَ النَاسُ فى خوفِ العذابِ الوَاصِبِ

وَ تَكَشَّفَتْ مِنَّا الذُنُوبُ فَضَائِحًا

يوم الحسابُ سوى: الشفاعَةَ يا نبى !!

صَلَّى عليكَ اللّه مَا غَيْثٌ هَمَى

أو لاح بَــرْقُ مِنْ غَمَـــــامٍ صَيِّـــبِ

 

مقتطفة من قصيدة ” مكشوفة الأسرار ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter