سَرَتْ رُوحِى

سَرَتْ رُوحِى إِلى مِحْرَابِ قُدْسِى

وَحطَّ بهـــا “البراقُ” بخيــر”كرســى”

وَلَمَّــا جَاءَهَــا ”  المعـراجُ  ” راحَتْ

بِــه تـَــسْــمُـــو بِــروحٍ فـِـيــهِ نَفْسِى

تلَتْ ” فُرْقَـــانَها ” .. ثُم استــقـرتْ

بِــأعلى ” لوحها ” .. تغــدو و تُمْسِى

بِه ” الأقلامُ ” تسطــــُرُ ثُمَّ تُحْصِى

فِـــعــــالاً دونـمــا صَـــوْتٍ وَ هَمْـــسِ

يَشـــــعُّ النور  .. و الأكـــوان تبدو

من الأنـــوار .. فى ظُلَــمٍ وَ طَمْسِ !!

*****

فَمَا تَدْرى أأنت هنــــاك ؟؟  أمْ ذا

خـيــالُُ قد خَـــلاَ من كــلِّ حِـــسِّ !!

فإنْ قُلْنا : سلامـــــًا  .. قيل  : أهلاً

أتيـتـمْ ؟؟ أمْ أتيـــــــنا دون لَبسِ؟؟

فمــنْ أنتــمْ إذا ما كنـــت تــدرى

بـفــرْقٍ بـيـــن حـاضــرنـا و أمسِ؟؟

وكيــــــف بباطـــنٍ يبــــدو عيــــاناً

وَحـُــــرٍّ مُطْلَقٍ فى سِجْنِ حَبْسِ !!

فما جئتمْ .. ولا جـئـنــــا .. ولستــمْ

سـوى ظـِلٍّ بَدَا فى نـورِ شَمْسِ !!

 

مقتطفة من قصيدة ” القدس ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter