فَــخُــــذْنِى

فَـــــــلا  وَجَـــــلالِــكُـمْ وَصْـــــلٌ

يُبَاسِــطُــنِــــى وَ يَــــرْويــــنِـــى

وَ لا  وَكَـــمَــالِـــكُـــمْ بُــــــعْــــدٌ

يُطَمْـــــئِنُــــنى عَلَــــى دِينـِـى

وَ لا عـــنـــــدى بِكـــــمْ عـــلـمٌ

يُـــــقَــــرِّبُـــنِــــى فَـيُـعْـلِــيــــنى

وَ لا  لِـــــــىَ عَـــنْـكُـــمُ صَــــبْرٌ

إذَا مَا الشَّــــوقُ يَفْـــــرِينِــــــى

وَ هَـــذِى حِـــيـرَتِى فِــــيــــكُمْ

كَـفــــــيفُ اللُّــــبِّ وَ العَـــــيْنِ

فَــقِــــيـرٌ .. غَــيْـــرُ ذِى حَـــوْلٍ

ظَــــلامُ الجَّــهْــــلِ يُرْدِينِــــى

وَمَــنْ ذَا سَــــيِّــــدى فــيكـــمْ

يُعَـلِّمُـــــــــنـــى وَ يُفْــتِـــينى !!

*****

أَمَــــــا لِىَ ســـــيدى فــــيكــمْ

رَجَـــــاءُ الفَــضْــلِ يُنْـجِيــنــى!!

فَــخُــــذْنِــى لا تَـــدَعْ لِسِـــواكَ

ذَرًّا مِــــــــنْــــهُ تَـــكْــــــوِيـنِـــى

بِجَـــــاهِ حَــبـيـبـــكَ المَــذكــورِ

فِــى” طـــَـــهَ” وَ ” يَاسِــــــينِ”

وَ كَــنــــزِ الســــرِّ فى “قــــافٍ”

وَ” نُــونٍ” بَعْــــدَ “طَـــاســـينِ”

عَـــلَـــيــــهِ صَـــلاتُــكُــمْ أبَــدًا

ليَـــومِ الحَـــــشــــرِ وَ الـــــدِّينِ

 

 

مقتطفة من قصيدة ” المعراج ” – ديوان ” الطليق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter