كَـــمْ تَـحَــمَّــلْـتَ ثــقــيــلاً

ألــفُ ألــفِ صـــلاةِ ربــى

بـالـــســلامِ  وَ بـالـبــشـــارهْ

دائــمــاً  أبـــداً  عـــلـيــكَ

وَ  آلِ بـــيـتـك بــــالطـهــاره

*******

كَـــمْ تَـحَــمَّــلْـتَ ثــقــيــلاً

بــــل وَ عــانـيـتَ انـتـظــارهْ

فى  المعانى  كان حمـلاً..

ثـــمَّ   أثــقـــالَ   الـعـــبـارهْ

كــلُّ حـــرفٍ فــيــــهِ نـــورٌ

قــد تَـسَـــرْبَـلَ بـالـسِّــــتارهْ

نـــــورُ   أرواحٍ   ..   تـــراهُ

لا بــِنَـفْـسٍ  ..  أوْ شَـطـارَهْ

سـرُّ ” بـِسْـمِ اللـهِ ” .. فـيـه

رَبـُّــنـا يُـــعـْــلِـى  جِـــــدَاره

ثــمُّ قــــولُ “اللــهُ أكـــبر”

فـوْقَ كلِّ الكــفـرِ .. غـارهْ

كلّ  شـيْـطــان  تـَخــَـفـَّـى

لابــِـســـاً  ثــَوْبَ  الـمَــرارَهْ

خائفاً  من  نورِ ” أحمَدَ “

بلْ  رأَى   منــْهُ  الإشـَـــارَهْ

“بالحَوَامِيـمِ”.. وَ سِـــرِّ أَوَا

ئـِـلِ  السـُّــوَرِ  انــدحـــارهْ

ثــُمَّ  تــأتى   جُـنــْدُ   رَبِّـى

تــُـعْـلِـنُ  اليـَـوْمَ  انـتـحارَهْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الشرح ” – ديوان ” البريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter