متشفِّعاً بجمال نـور ” محمدٍ”

فـاسكن وقـُلْ : يا ذا الجـلال

إليــــك ينعـــــقـدُ الأمَــــــلْ

لا حــــــول لـــــــى إلاك إنَّ

العــــبد تُعْــــييــــه الحِــــيَلْ

فكن النصــير ومـن ســواك

لعبـــــده مهمــا يـَـــــــــــزِلْ

متشفِّعاً بجمال نـور ” محمدٍ”

في الكائنات ومن سواه لنا كَفلْ!!

واجعــله فـي قلبى وروحى

حيـــن يغشــــــــانى الوجـــلْ

واجعلْهُ دِرْعِى في الخطوب

وكُـــــلِّ أمــــرٍ قــــد نَــــــــزَلْ

صـلَّى عليـك الــله يـا نـُورًا

بــــــه البــــــدر اكــــتــمــــلْ

*****

يا سِـرَّ نـور اللـه فـي الأكـــ

ـوان .. يا مشكاةَ أنوارِ الأزلْ

صـلَّى عليـكَ الله يــا مولاى

مـا بــدرٌ أَهَــــلَّ أو اكتمــــل

أو لاح فــــجـرٌ أو ضُـــحــىً

أو لاح نجـــــــمٌ أو أَفَــــــــل

أو اشـرقَــت شـــمــس وإنْ

غـــابت إذا اللــيل إنْســــدَل

 

مقتطفة من قصيدة ” الختم ” – ديوان ” الطليق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter