يَـا حَـبـيـبى أنـْتَ روحـى

بــاسْـمِ مَنْ بَـسَـطَ اقـتِدارهْ

فَــوْقَ كُلِّ مَـنِ اسْـتَـجـَـارَهْ

وَ الصَّــلاةُ عَـلـى حبـيــبـِى

فَـــــازَ مَــنْ يـَــأْتـى  وَ زارَهْ

يَـــا حَبيـبى  .. جئْتُ أجْثـُو

قــاصـــداً لَـكـــمُ الـزيــــارَهْ

سِرْتُ أمْشِى  فِى  الرِّحَابِ

مُـسَـبِّـحــاً مَـنْ قَـدْ أنــــَـارَهْ

وَ”البـقـيعُ” .. أمــامَ عَـيْنى

يُـكْـرِمُ المُـخْـتــــارُ جَـــــارَهْ

دََمْعَـتى  فى  العينِ تَجْرى

وَ الفُـــــؤادُ بــِـه حَـــــــرارَهْ

قَــدْ تَـفَـجَّـرَ كُـلُّ صَـــدْرى

وَ الشُّـهُـــودُ  رَأَوْا  بُــخــَـارَه

يَـا حَـبـيـبى  أنـْتَ روحـى

إنَّ  فِى   الـقَـلْـبِ  قَـــــرارَهْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الشرح ” – ديوان ” البريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter