وّ إذْ  بِجَــمَـــالِــكُمْ يَــــــبْــــدُو

وّ إذْ  بِجَــمَـــالِــكُمْ يَــــــبْــــدُو

فَـيُضْحِــــكُنِى وَ يُبْكِــــــينِــــى

وَ عِــــنْـــدَ جَـــلالــِكُمْ يَفْـــــنَى

السِــــوَى.. وَ السّـــِرُّ يَأتِيـــــنِى

يُوَحِّــدُنِى فَأسْـــجُــــــدُ .. ثُمَّ

بِالإحــصَـــــا  ..  يُثَــــــنِّـيــــنـى

فَمِــعْـــــرَاجِــى بِــهِ سِـــــــــــــرٌّ

فَــيُـقْـصــــِيــــنِى  وَ يُــدْنِـينـــى

بِــلا  قَـــــــبْـــضٍ وَ لا  بَسْــــــطٍ

وَ لا نَــعْــــــتٍ يُـــواتِـــــينـــــى

و لا فَـــــــــرْقٍ وَ لا جَــــــمْـــــعٍ

وَ لا حــــــــالٍ يُـــبَـــــــادِيــنى

فَـــلا عَـــرشٌ وَ لاَ الكُـرْسِـــــىُّ

عَــــنْ مَــــوْلاىَ يُــثْــــــنِـيـــنى

فَــــرَوْحُ الــــذَّاتِ يُصْـــهـِـرُنِى

بِلا حَـــالٍ وَ تَـــلْـــــــوِيـــــــــنِ

*****

وَ يَخْــشـَـــــعُ كُــلُّ مَا حَـــوْلِى

وَ مَــــا هَــــمْسٌ يُنَـــــادِيـنِــــى

فـأسْــمـَــعُ مِــنْـــكُمُ صَـمْـــــــتًا

يُفَرِّغُــــنِــــى وَيَحْــــشُــــونِى !!

فــأفْــــزَعُ .. ثُمَّ  يَــــــأتِى لِــى

سَــــلامٌ مِــنْــــكَ يَهــــدِينِــــى

بِنُــــورِ جـَـمَـــالِكَ الـقُـــدُّوسِ

يُــــغْــرِقُــنِــــى وَ يُــــــؤويـنــــى

 

مقتطفة من قصيدة ” المعراج ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter