فــلا تَحْسَــبْهُ كَنَــهْرِ الدنيا

 لَمَّا خُلِقَ “ العبد  الكامل ”

أهـديـناه مِنــا “ الكـوثر ”

نَهْـرُُ ..لا كالـنهـرِ… ولكنْ

نــورُُ صــافٍ للمــستبــصــرْ

نهــرُُ حَقًّــا لكـــــــــنْ فيــه

خيوطُ النورِ ولا كالأنْــهُرْ

فيــه النور … وفيـه الخـير

وفيه السِــرُّ لِمن يَتَــبَصَّــرْ ..

فيه الماءُ .. وكــأسُُ منــه                                                    

يُنــيرُ العقــلَ فــلا يتــكدَّرْ

مــاءُُ صـافٍ .. فيــهِ الــدُرُّ                                              

وأرضُ النـهرِ كُنوزُُ تُــبْدَرْ

أمَّــا المـاء فَــرِىُّ القــلبِ

وَأَمَّا الـدُرُّ..فأغلى الجوهــرْ

أمَّــا الكأسُ .. فَصَفْو القـلبِ

وَأَمَّـا الـرِىُّ فَنُــورُُ مُــثْــمِر

أمَّا الموج .. ففيهِ معــانى

تعلو العَقْــلَ لِمَـنْ يَتَــدَبَّــرْ

كُلُّ المـوجِ فتوحُ قــديــرٍ

والتــيَّــارُ الــحــبُّ الأكــبر

أما العــومُ .. بــروحٍ فــيــهِ                                                   

صَــوْمًا نَذَرَتْ ألاَّ تُــفْــطِــرْ

وَجْــهُ اللـه القصــدُ لديهـا

كــلُّ سِـوىً .. محظورُُ مُفْــطِرْ

أمَّــا الشــطُّ .. فعقـلُُ واعٍ

أمــا القاعُ فـروحُُ تَشْــكُــرْ

وتَــنْــبُتُ منــه بـذورُ النورِ

وما تجـنيهِ .. يعُودُ فَــيُــثْمِـرْ

كُنوزُ العــرشِ زُهـورُُ فــيهِ                                       

ونــورُ اللــهِ عليهــا يُــنْــثَــرْ

تـشـربُ كأساً تَـرْقَى دَرَجاً

حـتّى تعلو الفَـلَكَ الأكـبرْ

فــلا تَحْسَــبْهُ كَنَــهْرِ الدنيا

إنَّ الــدنيــا وَهْــمُُ صُــوِّرْ

هذا “ الكوثر” .. ليس “ الكوثر ”

فيــهِ الــماءُ كـمــا يُتَصَــوَّرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الكوثر ” – ديوان ” الغريق ” – شعر سيدى عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter