بــِبـــســـمِ اللهِ تَــمْــــــكِــيــــنِى

 

بــِبـــســـمِ اللهِ تَــمْــــــكِــيــــنِــى                                   

و إســــــــمُ الـلـهِ يكـفــــيــــنـى

وَ جَـــاهُ الــــعِــزِّ  لِــــــى كَــــنَــفٌ

وَ ذُلُّ العَــــبْـــدِ لِــــى دِيـنِــــــى

فَــــإنْ أشْـــــدُو بِــذِكْــــرِ الــلـــهِ 

فــــالــمَـــوْلَــى يُــغَـــــذِّيــــــنِى

وَ إنْ أزْهُـــو  بِفَــضْـــــــلِ الـلـــهِ

فَـــالــــرَّحْـــــمَـــنُ تَحْصِـــــينِــى

فَـهَـــلْ عَــــبْــــدٌ  تَـكَـــرَّمْـــتُـــمْ

عَـلَـيـهِ كَمَــــا تُــهَـــــــــادِينـى !!

*****
فَـــــنـُــورُ صِــــفَـــاتِــكُـمْ رُوحـى                            

وَ مِـــنْ أسْـمــــَائـِــكـمْ طِـــيـنِى

صِــفَــاتُــــكَ فـىَّ  أشْــــهَــدُهَــا

فَـــتَــــقْــتـــُلُـــنِى وَ تُـحْـــيـيـنِى

أرَانِـــــــى فـــــــيــــكَ مِــــــــرْآةً

بِهَــــا رُوحِــــى تُـــنَــــادِيـــــنِــى

وَ مِــــرْآتِــــى بِــكُـــمْ رُوحِــــــى      

لَـهـــــَا عَـــيْـــنٌ تُصَــــافِـــــيـنِـى

فَــمَــحْــوٌ فِــيـــكَ يُسْـــكِـــرُنِـى

وَ جَـمْـــعُ الجَـمْـــعِ يُفْــــــنِــيـنِـى

صَــحْــــوى عَــنْـــكَ فَــرَّقَــنِـــى

وَ فـَـرْقُ الجَـمْـــعِ يُــــبْـــقِــــيـنِى

 

مقتطفة من قصيدة ” المعراج ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter