” فما تُغنى النُذُرْ ”

و اللَّهُ يَفْعَــلُ مــا يَشَا ..

و بِحِكْمَــةٍ .. فَــوْقَ البَـشَرْ

فارْضَ بما قَسَمَ الإلهُ ..

و كُنْ كَـــأحْسَنِ مَن شَكَرْ

و الـــرزقُ .. يـــأتــيـكــــمْ

بِكَيْــفٍ ثــم كَــــمٍّ مُقْـتَــدَرْ

فــإذا بَـلَـغْـتَ نِهَــــــايَـــةَ

المقدورِ مِنْ خَيْرٍ .. و شَرْ

وَ بَلَغْتَ مقعدَكمْ .. من

الجنَّاتِ .. أو حتى سَقَرْ !!

قُطِعَتْ لكمْ أسبـــــــابُ

رزقٍ.. و انتهى منك العُمُرْ

فبحكمـةِ اللَّه البَـليـغَـــةِ

” كُــــــلُّ أمـــرٍ مُسْتَقِـــرْ ”

إن كنتَ لم تفهمْ لقرآنٍ

” فمــا تُغنـــى النُــــذُرْ ” !

مقتطفة من قصيدة ” الصٌـــوَرْ ” – ديوان ” الرقيق ” – شعر عبد الله // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter