حَاشَاكَ مِــنْ وَصْـفِ البيانِ وَ إِنما .:. ذَاقُوا فَغَابوا فى الشُهُودِ فَمَا وَعَوْا

نُورٌ تَجَلَّى مِـنْ صِـفَـاتِكَ أوجِدَتْ

منـه الخَـلائِـقُ كالظِـــلالِ وَأُودِعوا

بَلْ أنْتَ منك الكَونُ فيكَ وَمَا بِهِ

إلا صِـفاتُـــكَ فـى كَلامِـكَ أجْـمَـعُ

الـكونُ فـيـكَ وَ أيْنَـــمـا وَلَّوا رَأوا

سِــــراً جَــــلاهُ العَـارِفـونَ اللُّــمَّــعُ

حَــضَـراتُ أسْــمَــاءٍ وَ أسْــرارٌ بـهـا

وَالحَضرةُالعُظْمَى تُحِيطُ وَتَجْمَعُ

حَاشَاكَ مِــنْ وَصْـفِ البيانِ وَ إِنما

ذَاقُوا فَغَابوا فى الشُهُودِ فَمَا وَعَوْا

مـا أحْكَموا التبْيانَ فى سَكَرَاتِهِمْ

والعـــقلُ حَارَ فقــالَ مَـا لاَ يُسْـمَـعُ

مَـــنْ كَـانَ ذا عِـلْـمٍ بِـسِـرِّ حَـبيِبِـــه

لا يَهْـــتِـكُ الأسْـــتَارَ منه و يرفَـــعُ

مقتطفة من قصيدة ” الظـلال ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter