يا نورَ ظلِّ اللـه فى النـفـحاتِ

هذا النبىُّ “محمَّدٌ” ما مـثـلـه

أبدا نـبـىٌّ .. فـاق كـــل لـِـدَاةِ

هو أصلُ نورٍ قد بَدَا من ظِلِّـه

نورٌ.. فصار الظلُّ بعض سِمَاتِ

إنْ قلتُ ظلا.. قلتُ نورا..لا تَخَفْ

أَبَدًا مِنْ الإغراقِ فـى الشطحاتِ

إنْ قيل: نورٌ.. قلتُ: بل ظلٌّ له..

يا نورَ ظلِّ اللـه فى النـفـحاتِ

ما قيل: نورٌ..قلتُ : هذا “أحمد”

أو قيل ظِلٌّ.. قلتُ: وصفُ الذاتِ

أو قيل: روحٌ.. قلتُ: فهو”محمدٌ”

إنْ كنتَ تـفهمُ باطنَ اللمحـاتِ!!

مقتطفة من قصيدة ” الفيض ” – ديوان ” الرشيق ” – شعر عبد الله/ / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter