و بالمــؤمـــنيـــن رؤوفٌ رحــيــــمٌ

بِإسْـــمِ عَــظِـــــيـمٍ عَــلاَ و اقْـــــتَدَرْ

وبِاسْــمِ الجـلـيـلِ فــؤادِى سَـطَـــرْ

فَــمِـــنْـــهُ ابـتــــــداءُ الأمــورِ و كــلُّ

الـنهــايــاتِ تَــــأتِى كمـا  قـَـدْ قَــدَرْ

فَـمَـــا شـــاءَ كـــانَ .. وما لـم يَـشَـأ

مُـحَــــــالُ الحــدوثِ ولو فى الفِكَــرْ

فـــــلا حـــولَ إلاَّ لِــربِّ الـــعـــــــبـا

دِ  ومَـنْ فــى السـماءِ عَــلاَ وَ قَــهَـرْ

و مـا  العــبـدُ إلا  كــَظِــــلٍّ يـمـــيــ

ـلُ إِذَا مــــالَتْ الشـمسُ أوْ يَنْـــدَحِرُ

وأزْجِى لَـــهُ الحَمْــدَ فى كلِّ حــــا

لٍ  عَـسَـانِـــىَ أكــتَـبُ فِيمَنْ شَــكَرْ

وَ أشْـــــهَـــــدُ ألاَّ  إلـــــهَ سِــــــوَا

هُ  هُــــوَ الـقــاهِـرُ القــــادِرُ المـقتدرْ

وَ أنَّ ” مـحـمــدًا ”  الـمـصطـفــى

رَســولٌ كَــريـــمٌ لِـكــلِّ الـبَـــــشَــرْ

و بالمــؤمـــنيـــن رؤوفٌ رحــيــــمٌ

كمـــا قـــال  رَبِّى بِـــــآىِ السُــــوَرْ

عــلـيهِ الصـلاةُ .. وأزكى الســــــلا

مِ  مــن الـلّـه دَوْمًـا كَقَطْـرِ المَـطَـرْ

وَ هَـذِى شَـهَــــادةُ عَبْدٍ ضـــعـــيــــ

ــفٍ عَسَى أنْ تكونَ ليــــومٍ عَسِــرْ

 

مقتطفة من قصيدة ” الرحيل ” – باب ” الشهاده ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter