المصطفى قُـوتِ القـــلوب

يَـــارَبِّ فى ذُلِّى وقـفتُ ببـــابِ عِـزَّتِــــكَ الرَحِيـبْ

قد ضــــاقَ صدرى واسْتَطَالَ بِمُهْجَتى هــــَمٌّ كئيبْ

لَمَّا  الْتفَتُّ إلى سِــــوَاكَ أصَـابَنى الضُـــــرُّ الرهـيبْ

قــد مسَّنى ضُــرُّ إنْشِّغَــالى بالنَــدَامَةِ والــــلغُــوبْ

والمـــوتُ أهْـــــــوَنُ منْ حِجَابٍ عَنْــكَ للقَـلْبِ الأديبْ

لا الخـــلدُ..والفردوسُ والمــــأوى ولا عَــــدْنٌ تَطِـيبْ

ومَتَـى..وكيــفَ..وَأيْـنَ مِنْكَ يَكُـــونُ لِلـنفْس الهروبْ!!

بِــــكَ أسْتَجيرُ مِنْ الحِجَــابِ ومِنْ هَــوىَ نَفْسٍ لَعوبْ

وأعوذُ مِنْــــكَ بِنُــــورِ وَجْهِــــكَ مِنْ ضَــــلالٍ أو مَخِيبْ

ما لــلمُحِبِّ إذا صَفَى حقَــــا .. سوى وَجْــــهُ الحبيبْ

يــــارَبِّ فاجعلْ مِنْ جَمَالِ جَــــلالِ وَجْــهِكَ لِى نَصيبْ

إنِّى رَجَوتُـــــكَ تَــــوْبَـةً عَنْ مَنْ سِــــــواكَ بهــا أنيبْ

فــاقبَــــلْ بِفَضْلِـــــــكَ دَعْوَةَ المضَطرِّ حتى أسْتَجِيبْ

لا تَحْرِمنّـــــى قَـطْـرَةً مِـنْ بَـحْــــرِ رِضْــــــوانٍ رَحِـيـبْ

وَ أدِمْ صَــلاَةً مِنْـــــــكَ زاكِيَـــــةً عَلَى ” طـه ” الحبـيبْ

لَـــــــمْ يَــــرْقَ مـخلُـوقٌ إليـهــا مِــنْ بَعِيـــدٍ أو قَــرِيبْ

مــــا دَقَّ قَلْــبٌ مِنْ عِبَــــادِكَ أوْ سَمِــعْتَ لَـه وَجِيـــبْ

صَلَّى الإلـــه على الرسولِ المصطفى قُـوتِ القـــلوب

 

مقتطفة من قصيدة ” سبحـانك ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter