لسْـــــتُ   أرَى    إلاكَ   حُـضــــــــوراً

“جَـــــدِّى ”   ألـــــفُ   صــــــــلاةِ   اللَّــهِ

عليْـــكَ   وَ   ألْـــفُ   سـلامٍ   أجْوَدْ

قَـــدْ   أحبَـبْـتـُـــــــكَ   يــا   مَـــــــــوْلاى

فذُبـْتُ .. وَ  بـقِى  الــــرُّوحُ مُجَسَّدْ

بيــــنَ المُلْـــــكِ .. وَ فـى  المَلكـــــوتِ

أتــُوهُ   بـعـقْـلٍ   غـيـرِ   مُـحَــــــدَّدْ

جِسْمى    فى    دُنيــــــــاى    مريضٌ

أمـَّـا   الــــرُّوحُ   فَـصـارَ   مُـصَـعَّــدْ

فـى    مَلـكــــوتِ   اللَّـــهِ   يَـطـيــــــرُ

وَ  لا  يُــــدْرِكُــهُ  أبَــــداً  مَـرْصَـدْ !!

لسْـــــتُ   أرَى    إلاكَ   حُـضــــــــوراً

وَ   الـــرَّحمنُ   تـعـالَى    الأوْحَــدْ

ثـــُـمَّ   صِـفـــــــاتِ   اللَّــهِ   تَــــــدورُ

وَ   كُـــــلُّ   ظــلامِ   الكَوْنِ   تَوَقَّـدْ

“نـــارُ القُـــدْسِ” وَ حــــوْلَ “القُدْسِ”

تــَبـَـــارَكَ   ربٌّ   حَـى    أمْــجــَــدْ

بيْـــنَ “أَلَسْتُ” .. وَ  بيْـــنَ الحَشْــــرِ

أرى   الأحــــــداثَ  كمـــــاءٍ  جُمِّـدْ

كالأنبـــــوبِ   ..   دخلتُ   فــراغـــــاً

ثــُمَّ   الـبـــابُ   عَـلَـيـنـــــا   أوصـِدْ

بـالـطَّـرفـيــن    لَـــــــهُ    بــابــــــانِ

وَ   جِــسْــمٌ   شـَـفَّـافٌ   مُــتـَجَـرِّدْ

بــِكِــــلا   الـبــــابـَـيـــْنِ   غـِـطَــــــاءٌ

كَــزُجــــاجٍ   أنـْــقَـى    وَ   مُـمَـــرَّدْ

داخِـلُــــــهُ   الأحْـــــداثُ   تــَـــــدورُ

وَ خــــارِجُــهُ الأسـبــــــابُ تـُحَــــدِّدْ

أمــَّــــــا   نـحْـــنُ   فَـبــِــالأقــْــــدَارِ

تُحَـرِّكُـنــــــا  ..  فَنـقُـومُ   وَ   نَـقْـعُـدْ

يا  مَــوْلاى   اِسْمَــحْ  مِنْ  فضْلِـــكَ

لــــــى   بالفـتـحِ   أطيرُ   وَ   أسجُـدْ

سجنُ النَّفسِ .. وَ  سجْنُ الدُّنيـــا ..

وَ  ـالأكــــــوَانُ   سُجُـونٌ   تـُوصَـــــدْ

أطْـلِــقْ   روحى    يـــــا   مَــــوْلاى

وَ   أعْـتِـــقْ   جِسْمـاً   صارَ   مُشَـرَّدْ

وَ   اجْـعَـلـنى    مَــــوْلاى    دوامــاً

بـنـعـــــالِ   الـقـدَمَـيـْـــنِ   مُـوَحـّــدْ

حيثُ تـكـــونُ .. أكــــونُ خـديمــــاً

لنـعــــــالٍ   شَـرُفَــــتْ   ” بمُحَمَّـدْ “

صـلَّى    اللَّـــهُ   عليـْـهِ   وَ   سَـلَّمَ

مـا  ذكَـــــــرَ  الــــرَّحْـمَـنُ  ” محمَّدْ “

ثــُـمَّ   سَــلامــاً   أخْـتـِـمُ   فـيــــهِ

بــنــُــــــورٍ   فــى   الخَـدَّيـْنِ   مُـوَرَّدْ

 

مقتطفة من قصيدة ” المَعْبد ” – ديوان ” البريق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter