فَيَا مَـنْ رُمْـتَ مَعْـرِفَةً بربِّــى .:. دَعِ الأكْــوَانَ خَلْفَـكَ لا تُبَـالِى

فَيَا مَـنْ رُمْـتَ مَعْـرِفَةً بربِّــى

دَعِ الأكْــوَانَ خَلْفَـكَ لا تُبَـالِى

وأقْبِلْ قاصِـــداً وَجْهـاً كَرِيْـماً

هُوَ القُـدُّوسُ جَلَّ عن الجَلالِ

فَمَـنْ يَنْظُـرْ لِغَــيرِ اللَّهِ يَبْقَى

-وإنْ طَــالَ الجِهَادُ-على قِتَالِ

أَتَرْجُو حُـبَّهُ وتَعِيـشُ هَزْلاً !!

وهَلْ حَظُّ المُحِبِّ سِوَى الهزالِ!!

مقتطفة من قصيدة ( الداائرة – ” الرَُوح ) – ديوان ” الحقيق ” – عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter