يــــا خَـــيْــــرَ غَــــفَّـــــارٍ عَــــفــــاَ و بـِلُـطْـفِـك الكونُ اكْـتـَــفـىَ

يــــا خَـــيْــــرَ غَــــفَّـــــارٍ عَــــفــــاَ

و بـِلُـطْـفِـك الكونُ اكْـتـَــفـىَ

رحماتـُــكـمْ .. سَـبَـقَـتْ لـكمْ

غَـضَـبـاً .. تـَـبَـدَّلَ .. و انْـطَـفـاَ

و تـبـارَكَـتْ مـنك الـصــفـاتُ

و أنـــت أرحـــمُ مَــــن عَـــفــاَ

يـا واحِـداً .. فَـرْداً .. عَـلَـوْتَ

و أنـت أَقْـرَبُ فـى الـصَـفـاَ ..

إنـِّـــا الــعــبــيــدُ .. و مـــا لَــنـَــا

أَبَــداً .. لِــغــيــرِك مَـصْــرِفــا

مَهْمَا عَـصَـيْـنـاَ .. أوْ زَلَلْـنـاَ ..

أو نـَــسِــيــــنـَـــا .. فــى جَـــفـــاَ

و جــلالِ عــزِّك .. مـــا لَــنــاَ

أبـــــداً ســــواك تـَــلَــطُّــفـــاَ

يا مَـنْ تُحِبُّ العَـفْوَ .. قلتَ

فـأنــتَ أَعـْــلَــى مَــنْ عَــفــاَ

أَدْرِى بـأنــك كَـمْ تـُـحِــبُّ

الـعـبــدَ .. مــهــمــا أَسْــرفـــاَ

 

مقتطفة من قصيدة “المصطفى!!” – ديوان “المفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter