يــا مـؤمــنـًا .. هـو نُـورُ ربِّــى إنْ  تــَـفـَــهَّـــمْــتَ  الـــسُــــوَرْ

اللـَّــهُ .. نـُــــورٌ لـَـــنْ تـَــرَاهُ..

فَــلَــــنْ تـَــــرَى إلا الـــصُـــوَرْ

لكنْ .. ” لـمشكاةٍ “.. بـنـــورِ

اللـَّــهِ .. تـنـظــرُ بـالـبَــصَـــرْ ..

فـافهمْ مـثـالاً .. كـى تـُشَـاهِدَ

مَـــنْ مِــــن الــنــــورِ ظـَــهَـــرْ

يا مؤمنًا..هذا” مُحَمَّدنـا “..

الذى بـجمالهِ فـَلَـقَ القمرْ !!

مِـنْ نـورهِ .. لـمَّـا الـحـبـيـبُ

دَنــَا .. فـَسَـبَّـحَ .. و انشطرْ ..

” جِبْريلُ ” خَادِمُهُ.. و حَتَّى

” الـروح ” .. فيـه لـَـهُ المَـقـَـرْ

“أُحُدٌ”..تزلزل..قال:فاثْبُتْ..

قـال : سَـمْــعـًـا .. و اســتــقَــرْ

و ” الضبُّ”.. كَلَّمَهُ.. وَ سَبَّح 

بَـيـْـنَ كـَـفَّــيْـــهِ الــحَــجَـــرْ ..

و ” يمامةُ “..و”العنكبوتُ”..

و غـيـرهـمْ .. جِـذْعُ الشَجَرْ ..

بـاللـَّهِ .. مَنْ هذا !!.. وكيف

يَـكُـونُ مِــنْ جِنـْسِ الـبَـشَرْ !!

يــا مـؤمــنـًا .. هـو نُـورُ ربِّــى

إنْ  تــَـفـَــهَّـــمْــتَ  الـــسُــــوَرْ

قـلْ لـــى .. و كــيــف الـنـور

يا هذا.. سيظهـرُ فى بَـشَـرْ !!

و العقـلُ زيـنـتــُـنـا .. فـكيـف 

بـِمَنْ علـى الـقلـبِ حَجَـرْ !!

إنْ كـُـنْـتَ لَــمْ تَـفْـهَـمْ لِقُرْآنٍ

” فــمــا تــُــغــنــى النــُذُرْ ” !!

مقتطفة من قصيدة “الصُّوَرْ” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter