يــا ربُّ .. ســألـــتُــك صلواتٍ من”قُدْسِ”..صفاتك بِتَجَلِّى

يــا ربُّ .. ســألـــتُــك صلواتٍ

من”قُدْسِ”..صفاتك بِتَجَلِّى

الـكـونُ .. بـهـا يـرقـص طربــًا

بـالـنــورِ .. فـيسـجـدُ و يُــصلِّى

مِــنْ نـورِ كـمالِـك و جلالِـك

تــعــلُـو .. و تدور على الـكـلِّ

مِــنْ نـورِ السِــرِّ .. و مِــنْ سِــرِّ

الأنــوارِ .. فَـتَـسْـقـِى و تـُمَـلِّى

لا يَــشْـــبَـــعُ مــنــهــا قـــائـلُـهـا

أو يــدْبــِـــرُ عــنـــهـا .. و يُـولِّى

لا يــعـــرفُ خَــلْـقٌ مـعـنـاهـا ..

بــِــعُــلُـــوٍ .. أو بــعــضِ تـَدَلِّـى

تُــبْــدِى الأسـرارَ”لمشكاةٍ”..

و الـكـونَ تـُــزيِّـنُ .. و تُحَلِّـى

و يـقول ” الروحُ ” : لـنا حظٌّ

فـيـهــا .. لــم يُـذْكَـرْ مِـن قَـبْلِ

و يـطـير ” الـروحُ “.. بها بـِشْرًا

و يـقــول : بـهــا قولُ الـفَصْلِ

مـــا عَــبْـــدٌ جـاء بـِـمـعـنـاهـا ..

أوْ صــاغ الــمـعـنـىَ بــالــقَوْلِ

مــِنْ ذاتِ الـنورِ .. بـها تـصفو

الأرواحُ .. و تــفـرح بالوَصْـلِ

*******
و يقول”الـروحُ”..بها ظَهَرَتْ

أنـــــوارُ الــحَـــقِّ إلـى الـكُـلِّ

قـد كَـشَــفَــتْ أسرارًا عُـلـيـا ..

كم عاشتْ دَهْرًا فى الظِلِّ!!

أســـرارُ الـروحِ .. بـها تـبدو ..

فــتــغـَـــيِّــر أفــكـــارَ الـــعـَــقْـــلِ

و ” الروحُ “.. يـعـلِّـمُـها الـمـلأَ

الأعلَى..كالفرْضِ ولَيْسَتْ كالنفْلِ

و الـكــونُ .. جـمـيــعـًا يتلوها

تـَــقْـــدُمـُــهُـــمْ أرواحُ الـرُسْـلِ

بـِـجــلالِ اللــــهِ .. و رحـمـتــهِ

أرجـــوهـــا الـرحـمـةَ لـلــكُـلِّ

لا تــتـــــركُ أبـــدًا لِــمُــحِــــبٍّ

لـِــرسـولـك .. ذَنـْـبـًا بـِسِـجِـلِّ

تـَـغـْشَـــاهــمْ بــالـرحـمـةِ حُــبًّـا

و ودادِ رســــولِــك بالــفَـضْـلِ

و رســـولُ اللــــهِ بـهـا يَــرْضـىَ

و يـقـول : حُسِبْـتُم مِنْ أَهْلِى

إنَّ لِـمـعـنــاهــــا أســــــــرارًا

قـــد زادت عن كلِّ الـفَـضْـلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter