يــا ذائِــبـاً فـى الـذات .. قُــلْ لـــى أى  شـــــئٍ تــــنــتـظــر !!

يــا ذائِــبـاً فـى الـذات .. قُــلْ      

لـــى أى  شـــــئٍ تــــنــتـظــر !!

هــــــو  أولُ ُ فـــــى  آخِـــــــــرٍ

و الـمـوتُ  يُــفــنـى  .. لا يـَـذَر

فـإذا  فَــنَـيـتَ .. بـقـيـتَ حـيًّـا

حــيــث يُـكْــشَــفُ مـــا اســتـتـر

و عرفتَ معنى الحقِّ و الرحــ

ــمـنِ و الـتوحـيد..مهما تعتذر 

و عرفتَ معنى النورِ و المشكا

ةِ و الأشباحِ فيك و فى الصُوَر

و  عـرفـتَ كــيــف  الــجَــهْــل

ضــيـَّع كُــلَّ خَــلْــقٍ قــد كـــفـر

حــتــى قُــلــوب الــمــؤمـنـيـن

بــهـا حــجــابُ ُ مـــن كَــــدَر !!

إلاَّ  مَـــنْ  الـلَّــــهُ  اصــطــفــى

فَـــجَــلا  الــبـصِــيـرَةَ و الــبـصـر

فـــــرأى  مِــــنْ  الــــمــشــكـاةِ

أنـــــــواراً  بــهــا  سِـــرُّ  الــقـَـدَر

و”اللوحَ” و”الأقلامَ”  و”الميزانَ”

و”الأمـلاكَ ..بـل عَـدْنـاً ” تَــسُـر

و ” الــــــروح ” فــيـهــا  قــائـمُُ ُ

و يــقـول :  هــل مــن مُــدَّكِـــر

غــيــرِى مــن الأكــــوان .. إنْ

تـــفــهــمْ  ..  إلــيــنــا  مُــفْــتَــقِــر

وجـهى إلـى الـمَوْلـى .. و ثَـمَّ 

لــنــا  وجـوهــا  بـــِى  أُخَــــر !!

الـمُـلْـكُ و الـمـلكوت مـن شأ

نـى .. و عَـزَّ و جَـلَّ ربٌّ  مقتدر

لـو  قــلــتُ  أســـرارى إلــيـك

فَـــــرُبَّ  عـقـلُــكَ  يـنــفــجــر !!

مقتطفة من قصيدة “النَّجي” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter