يـا سـعـد مـن صـلـى

يـا عـيـنَ كُـلِّ نـَبـِـىْ يـا قـَلـْـبَ كُـلِّ وَلـِـىْ
يـا جَــدَّ كـُـلِّ تَـقــىْ يــا نـُـورَ كـُـلِّ سَـنِـىْ

مِـــن نــــورِ إيـمـــانِ

لـمــَّا رَقَـيْــتَ سَـمَـــا مِــن ربـكـمْ كَـــرَمـــًا
و عـلـوتـَهــم عَـلَــمـًـا جـاءُوا لـكــمْ سَـلَمـًـا

بـِجمــيــل إحـســانِ

“جبريلُ”..يَتْـبَـعُكـمْ و”الروحُ”.. يَغْبِطُكُمْ
و الأنـبـيـا .. مـنـكــمْ قــد حَـدَّثـوا عـنـكـمْ

فـــى كــُــلِّ أزمـــانِ

مـن يــرتـقــى حـظـا و بحبكم .. يحـظـىَ
مـن قولـكـم لـفــظــا و بعيـنكـم .. حـفظـا

يــعــلــو كـسـلــطــانِ

يـا سـعـد مـن صـلـى دومــًا .. و لا يَـسـْلَى
صــبـحـًـا و إن لــيــلا يــرجــو لـكـمْ وصــلا

فـى قـلـبِ و لــهــانِ

يــــا نــُــورَ أكـوانــى يـــا روحَ أوطــــانــى
يــا سِـــرَّ عـــرفــانــى يـــا عـِـــزَّ سُـلْـطـانـى

فى قـُـدْسِ رَحْمـَـنِ

 

مقتطفة من قصيدة “الهيمان” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com