يـا حــضـرةَ ” المـخـتـار” يــا * روح القـلــوب الـصــافـيـــــهْ

يـا حــضـرةَ ” المـخـتـار” يــا

روح القـلــوب الـصــافـيـــــهْ

يـا جـنـتــي في خــاطـــري

فــوق  الجـنــان العــالـيـــهْ

و جـــلالِ وجـــهـــك لا أرى

إلاك  أعــلَـــى   أمــنـــيـــهْ

يـا بــدرَ روحـى فى سـمَــا

قـلـبـى و نــــور  لـيـالـيــــهْ

و اللَّـهِ تـسـرى في عروقى

كالـدمـــاء الـــجـــــاريــــــــهْ

قلـبـي و عـقـلي و الـفـــؤادُ

و جـســمُ نـفـسٍ بــالـيــــهْ

و اللَّــهِ  ذابـوا فـي جـمـالك

مــالـــهــمْ  مـن بــاقـــيــــهْ

أحــيــا بـأنـفــاس الحـبـيـب

و روحــــه لـى عـــافـــيــــهْ

كـل الـوجــود سِــواك أنــت

فــإنـــه لـــى  داهــيــــــــهْ

يـا مـظـهـرا فيه التـجـلـيـات

تــــبـــــدو  خــــــافــــــيـــهْ

و النفـس إنْ تعشق سِواك

فإنمــــــا هــى لاهيــــــــهْ

قل لـى عليك  اللَّه صـلّى

كيــف أُبـْــدِى حُـبـيــــــهْ !!

لا الـــروح متســــــــعٌ  ولا

أبـــدا أُحـــاطُ  بـكـونـيـــــهْ

واللَّـهِ كـل الـكـون  أسباب

أراهــــــــــا واهـــــيــــــــهْ

أمَّا الحـقيقـة  فى الوجـود

فـمــن صـفـاتـك بـــاديــــهْ

يا رحمـــةَ الرحـمـــنِ فى

ســر النفـوس السـاريـــهْ

لا يدرك المعـنى الجـهـولُ

وليــس يــدرى  مــاهيـــهْ

ما  عـدت  أدرك  ما أقــول

ولـســتُ أُخْفِـى قـولـيــهْ

*****

من قصيدة الساقية . من ديوان الحقيق

من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter