يا سَـعـْدِى فى عـِـزَّةِ ربـِّى .. فـحـبــيــبــى ربُّ الأكــــــوانْ

بــِســمِ الـلَّـــهِ عَـلِــىِّ الــشــانْ 

قُـدُّوسٌ .. و  هــو  الـمـــنَّـــانْ

يا سَـعـْدِى فى عـِـزَّةِ ربـِّى ..

فـحـبــيــبــى ربُّ الأكــــــوانْ

قال: رحيـمٌ .. قال: ودودٌ ..

قــال: أنـا الـحـىُّ الـرحـمـنْ

و أنــا الـواحـدُ .. فـردٌ أعْـلـو

مـالـِىَ فـى كـونـِى مــن ثـانْ

جـبــَّـارٌ .. قَــهَّــارٌ حـُكْمِــى ..

لا أُســــأَلُ أبــــدا عــن شــانْ

أَحْصَـيـتُ الأنـفـاسَ لـِخَلْـقِى

و الـكـلُّ عَــبـيـــدُ الإحــســانْ

و الخَلْقُ حبيبى.. مَنْ يَـظْلِمْ

فــى خَـلْـقِى إنـسٌ أو جــــانْ

أُصـليه جحيمـًا فى الدنـيا ..

و الأُخـرى حـَـرْقَ الــنـيــرانْ

يا عـبـدى .. أنا أرحمُ مـنكم

بــعــبــادى.. و أنـا الــديــَّــانْ

فـاذكـرنى فـى قـلـبك دوما

و احذرْ مِـن ظـُلـْمِ الـنـسـيـانْ

أَمَّــا إنْ تــــرجـــعْ فــتـــعــالَ 

فـلـيـس لـِـرحــمـتـنـا جُـدرانْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter