يا سيدَ الساداتِ..صلَّى ربـُّنا.. أبداً  عـلـيـك بأنـورِ الصلواتِ

يا سيدَ الساداتِ..صلَّى ربـُّنا..

أبداً  عـلـيـك بأنـورِ الصلواتِ

قلبى و عقلى أنت.. بل جسمى و ما

ذَرٌّ به.. بل أنت كُلُّ سِمَاتـِى

لا الكونُ يَحْوِينى.. ولا السبعُ العُـلا..

إلاك أنتَ و طينَـتِى و رُفاتِـى

إنْ قـيلَ عاشقكمْ.. حَزِنْتُ.. فإنما

الأرواحُ فى حالِى بلا دَرَجاتِ

فَلأَنت لى قـلبى و روحى  والنُّهى..

و اللـهِ و المرجو مِـنْ جناتــِى

مِنْ يومِ قلتُ: بَلَى.. و نورُك سيدى

أَصْلِى وَ فَرْعِى.. بل و روحُ حياتِى

 

مقتطفة من قصيدة “الفَيْض” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter