يا جُودَ الجودِ .. و مصدَرَه.. يا عـينَ الرحمـةِ فى القِـدَمِ

أقسمتُ بِذاتك فى القِـدَمِ

و النور الأعلى فى العَدَمِ ..

مِنْ قَبْلِ الخَلْقِ..”بِمِشْكَاةٍ”

شَـعَّــتْ بالـنـورِ و بـالـكَــــرَمِ

ياربُّ .. أتَـيْتُـك مُـرْتـَجِـيـــًـا

مـنْ بــابِ الـذُلِّ مع الأَلَــمِ

مـا جئتكَ أرجوك الـدنـيـــا

أو رفـــعَ بـــــلاءٍ أو ســقـــــمِ

لكــنْ يـا ربُّ .. أنــا  عَـبْــــدٌ

أَعْتَرِفُ بفـضـلك .. وَ النِـعَـمِ

قـد زاد الخـيــرُ .. بـفـضلكمُ

وَ غَـرِقْـتُ بـأفـضـالِ الـكَـرَمِ

يا جُودَ الجودِ .. و مصدَرَه..

يا عـينَ الرحمـةِ فى القِـدَمِ

نـَعْمـَاؤك .. تـتـوالى فَـضْــلاً

لا تـُحْـصَـــى أبـداً بالـقَـلَـــمِ

مَـهْمَا يَـحْـمَـدُكُـمْ ذو لُــــبٍّ

أو صاغوا المدحَ بقولِ فَـمِ

لا أبــدًا يَـبْــلُـــغُ أَبـْلَــغُــهُـــمْ

شُكْـرًا .. إلا كـالـمُـلْــتَــزِمِ !!

 

مقتطفة من قصيدة “علِّمني الحَمد” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter