و صـلاةُ ربـِّى سامياتٌ فـوقَ  أرواحِ  الـبَـشَـرْ

يا ربُّ .. باسمك ما ظَهَرْ

فى كُلِّ كَوْنِك مِنْ صُـوَرْ

منك الظّهُور ُ.. وإنَّ  وجْهَك

فى الخلائقِ  مُسْتَتِر

يا ظاهراً فى كل خَلـ

ـقِكْ .. فى البَصِيرةِ والبَصَرْ

ياخَافياً عن كُلِّ عـينٍ

كَيْـف يُدركُكَ النَظَر!!

إنْ تَختَفِ عنَّا .. فَـ ثَمَّ

الوَجْهُ  يَظهَرُ فـى الأثَر

*******
و صـلاةُ ربـِّى سامياتٌ

فـوقَ  أرواحِ  الـبَـشَـرْ

مِنِّي  إلى  “طـه “ الرسول

بـِروحِ  قُدْسٍ  يَنْتَشِــرْ

مِنْ  قُدْسِ  ربِّ “محمدٍ

تسمـو على كلِّ الفِكَـرْ

هى قُدْسُ  أكوانى فتتـ

ـركُ كُلَّ شَئٍ قَدْ طَهُرْ

فيُقالُ : إنِّي  قَد رَضِيِتُ

و نُـورُنا  فيـهـا  ظَهَرْ

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “العشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter