و أُحادِثـُـكُمْ .. و تُحَادِثـُنى .. .:. فى صمتٍ .. يعلو فى الْلُّبِّ !!

و أراك.. و أقسمُ .. فى ذاتى!!

فى النَفْسِ..وعقلى..والقَلْبِ..

و إذا بك حَوْلىَ.. أو فوقى..

و أنا..كالنـقـطةِ فى الجُـبِّ !!

و أُحادِثـُـكُمْ .. و تُحَادِثـُنى ..

فى صمتٍ .. يعلو فى الْلُّبِّ !!

إنْ قلتُ : أنا .. قيل : تأدَّبْ ..

يــا ظِـلاَّ يـحـيـا فـى الـغـَـيْـبِ !!

أوْ أنت!! أقول .. يقال:اسمعْ

هــيـهـاتَ .. أنا فوق الحَجْـــبِ

لا أنت ..و لا أنا.. يا عبدى ..

فصـفاتى تـَـقْهَـرُ .. أو تـَـسْـبـِى

إن قلـتَ أنا .. ســوف تـَرانـى

و الغيرُ احترق..سوى ربِّــى !!

و بـقـولِك : أنـتَ.. أرى فيكمْ

عَبْــدًا .. قد أُدخِلَ فى الغَـيْـــبِ

لكنْ قُلْ .. هُوَ .. سَتَرىَ مِـنِّى

و أراكَ بـِـعــقــلـك .. و الْـلُّـــبِّ

مقتطفة من قصيدة ” أهلُ اللـهِ ” – ديوان ” الشفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter