وَ هَلْ مثـل تقواه زِىٌّ سَتَرْ !!

وَ كَـيْـــفَ إذَا جَـرَّدُوا  كُــــلَّ  ثَـــوْبٍ

وَكَـشَّـفَ غـاسِـلُـهُـمْ مـا اسْـتتَرْ !!

وَ قَــلَّـبَ مَـا  شـاءَ  فـى جُــثَّـــــةٍ

عليهـا و فـيها و مـنها … القَـــذَرْ !!

وَ إنْ أضْـجَعُـوهْ  وَ  إنْ أجْــــلَسُوهُ

وَ جـاءوا  إلـيـــــه  بمــاءٍ  وَ سُـــدْرْ

فـهـل يَـرْفَـعُ الغـاسِـلُون الخـطـا

يا مِنَ الجِـسمِ أمْ مِنْ فؤادٍ فَـجَرْ !!

وَهل يَرْفَـعُ الغُسْـلُ وِزْرَ الذنوبِ !!

و هـل تَـطْـهُـرُ الروحُ فـيما طَـهُرْ!!

وَ كـم مَـيِّتٍ  قــامَ فـى غُـسْـلِـــهِ

عَلَى نَــفْسِه غَاسِـلاً مُــسْـتَتِـرْ !!

تَــرَاهُ مُــسَجَّـى عَـلَى مَـــغْـسَـلٍ

بِــوَجْــهٍ مُــنـيــــرٍ كوجـه القَـمَرْ !!

وَ لاَ تَـعْجَـبَــــنَّ .. فَـفَـضَـلُ الكريمِ

عَـلَى مَـنْ يُــحِبُّ خـَـفِــىٌّ وَ سِــرْ

وَ لَـــفُّـوا بِـأكــفـانِـــهِــمْ مَـــيِّــتــًا

وَ صَبُّـوا على الجسمِ مِنْ كلِّ عِطْرْ

وَ زَمُّـوا الـرباط وَ شَـدُّوا الوَثَـــاقَ

كَمَـنْ خـــافَ مِنْ مَـيِّــــتٍ أنْ يَـفِـرْ

وَ هَـــلْ ينفـعُ الطِـيبُ فى مَــيِّتٍ

وَ رِيــــحُ الذنوبِ عَــلاَ و انتـشـر !!

وَ هَلْ زيـنــةُ  العـبدِ  إلا  الصـلا

حُ  .. وَ هَلْ مثـل تقواه زِىٌّ سَتَرْ !!

 

مقتطفة من قصيدة ” الرحيل ” – باب ” الغسل – الكفن ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter