وصية مولانا سيدي صلاح الدين القوصي ( ٣ – ٩ )

أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا وحبيبنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم حقا وصدقا ،، وأشهد الله أني أعيش بها وأموت عليها إن شاء الله ، وهي نوري في قبري وعند بعثي بإذنه تعالى ،، وأشهد أن الموت حق والبعث والنشور حق ،، وأني آمنت بالله وملائكته وكتبه واليوم الآخر .


وأوصيهم بكثرة الاستغفار في الشدة والرخاء فإنه باب الفرج ومحل رضا الله تعالي وكذلك كثرة الصلاة علي رسوله صلى الله عليه وسلم فهو القائل ( أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أكثركم علي صلاة ) وأكرم بهذا المنزل يوم القيامة ، وكذلك بذكر الله تعالي علي كل حال وأن تكون ألسنتهم رطبة بذكره جل شأنه العظيم فمن ذكر الله تعالي ذكره جل شأنه عنده وأيده برحمته ( والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ) ، جعلنا الله منهم بفضله وكرمه وإحسانه .

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter