” مُحَمَّدٌ ”  فَـوْقَ  الجميـعِ  مُـقَـدَّمٌ هُـمْ  حَـوْلَـهُ  مثـْلَ  النــِّطَـاقِ  الوَاقى

وَ  ” مُحَمَّدٌ ”  فَـوْقَ  الجميـعِ  مُـقَـدَّمٌ

هُـمْ  حَـوْلَـهُ  مثـْلَ  النــِّطَـاقِ  الوَاقى

وَ  إمامُهُـمْ يَخْـطُو .. وَ  يَخْـطُـرُ حَـانِيـاً

وَ  الـثــَّـغْـرُ  مُبـْـتَـسِـماً  إلَى  الأشـْـدَاقِ

قَـدْ  بايـَـعوهُ  ..  وَ  عـاهَـدوهُ  بنــَـصْرِهِ

وَ  كلامُ  رَبـِّى  شــَــاهِــدٌ  مِــصْــدَاقى

فى  كلِّ  أحْــوَالٍ  تــَمُــرُّ  بعَـيْـشِــهِــمْ

نـورُ  النـَّبــِـىِّ  بـهِـمْ  يـَــدورُ  سَـــوَاقى

إسلامُـهُـمْ  قَـبـْـلَ  النــَّـبــِـىِّ  وَ  بـعْـدَهُ

وَ النـُّورُ منـهُ .. فهَلْ فهِمْتَ مَذاقى !!

هُمْ كُـلُّـهُـمْ ” طـهَ ” .. يدورُ بروحِـهِـمْ

وَ  الشَّمْـسُ  نورُ  النـَّجْمِ  فى  الآفـاقِ

هُوَ أصْلُـهُمْ كالشَّـمْسِ فى كبــِدِ السَّما

وَ  نُـجومـُــهـا  نَـزلَـتْ  إلَى  الأوْفَــــاقِ

حَـتَّى  إذا  ظَـهَــرَ  النـَّبـِىُّ ” محـمَّدٌ “

كالشَّـمْـسِ .. أطْـفَــأَ  كلَّ  نَجْمٍ بـاقِى

 

مقتطفة من قصيدة “السَّلَم” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter