مَن ذا الذى يُحصِى لِرَبك فَضْله !! حـتـى يُـقَــدِّمَ شـكــرَه بلسانِ !!

بسم الكريمِ..الواهبِ..الرحمنِ

مَنْ جــــاد بالإكرام و الإحسانِ

مِن بعدِ حمدِ اللـهِ..ليس كمثلِه

شـكــرٌ يحــطُّ بكَـفَـةِ الـمِــــيزَانِ

كلُّ الصحائفِ..لا تسطِّرُ بعـضَهُ

عِظَمًا .. وَ قَدْرًا .. سائِرَ الأزمانِ

مِن نورِ ذاتِ اللَّه .. قُدْسًا خالِصًا

لجلالِ قُدْسِ الواهِبِ الرحمنِ

جــلَّ الغــنىُّ .. و عـزَّ بعد ثـنائه

منا .. و جَـلَّت منـحةُ المـنــانِ

نَعْمَاؤُه فَاضَتْ..و لا تُحصَى..و لا

أَبدًا تُعَدُّ على مَــدَى الحُسبَانِ 

مَن ذا الذى يُحصِى لِرَبك فَضْله !!

حـتـى يُـقَــدِّمَ شـكــرَه بلسانِ !!

سبحـانــه .. مُـتسَرْبـلا فى عـــِزِّه

و هـو القَـرِيبُ لسـائلٍ..أو عـانى

جَبْرُ الخواطر منه..أصلُ صِفَاتِه

سَـبَـقَـتْ له غَضَبًا .. مع الغـفرانِ

 

مقتطفة من قصيدة “العَطايا” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter