مــَـــــــــا حَــىٌّ إلاَّ مِــنْ مَــــدَدٍ .:. يـوصِـــــلُــهُ حَــيـــًّا ” بمـحـمَّـدْ “

قلتُ : فما المَوْصولُ!! ..فقالَ :

وَ هـذا مِـنْ أســرارِ ” محـمَّدْ “

بــل شـَـهِـدوا أنـك مَـوْصـــــولٌ

بالـلـَّـهِ .. فى نــُـورِ ” مـحمَّدْ “

وَ أَضـافوا : وَ الـواصِـلُ حَـقـــًّا

مِـشـــكـاةُ الأنـْــوَارِ ” محـمَّدْ “

مــَـــــــــا حَـــىٌّ إلاَّ مِــنْ مَــــدَدٍ

يـوصِـلُــهُ حَــيـــًّا ” بمـحـمَّـدْ “

وَ المـيِّـتُ … لا مَيـْتُ النـَّاسِ!!

بـل الغـافِـلُ عَنْ ربِّ ” محمَّدْ “

إنْ وُصِـلَ المَوْصولُ .. سيَـحْـيا

وَ الواصِلُ .. هُوَ نورُ “محـمَّدْ”

وَ الواصِـلُ .. حـقــًّا مَـنْ يَـفْـنـَى

فى نـُـورٍ مِـنْ سِــرِّ ” محـمَّـدْ “

بالـحَـىِّ الـرَّحْـمَـنِ .. سَـيـَـحْـيـَـا

مَوْصـُولاً .. فى ذاتِ “محـمَّدْ “

وَ مُــوَصِّــلُ أنـــْـــوَارِ الـلــــَّـــهِ

لأكـوَانِ الـرَّحمَـنِ ..” محـمَّدْ “

مقتطفة من قصيدة ” الخضر ” – ديوان ” ألفية محمد صلى اللـه عليه وسلم ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter