مـا كـان الحـامــدُ .. إلاَّه .. الموصوفُ بأوصافِ العِظَــمِ

أَوْ تَــقْـدِرُ أنْ تـَحْـمَــدَ ربــــًّا

خَلَقَ الأكوانَ مِـنْ العَدَمِ !!

و أمــورُ الكــونِ يـدبــرهــــا

” بالكافِ و نونٍ ” .. ينتظمِ

فيـديـــرُ الكونَ .. برحمــتـه

إنْ شاء .. وَ عَــزَّ كـمـنـتـقــمِ

مــا ثــَـمَّ نـبــىٍّ أو مَــلــَكٍ ..

قــد أَدَّى حَــقًّــا للـنــعَــمِ !!

و  لذلـك .. أَثـْنـَى  مـولانـــا

بالذاتِ .. على ذاتِ الكَرَمِ

مـا كـان الحـامــدُ .. إلاَّه ..

الموصوفُ بأوصافِ العِظَــمِ

مـا خَــلْــقٌ قـد أَدَّى حَـقـــًّـا

للـشـكـرِ .. و ربِّك لمْ يَـلُـمِ !!

و قلـيـلٌ مـنـهـمْ مَـنْ شَـكَروا

فـالـعـبــدُ كَــفُــورٌ لـلـنِــعَـــــمِ

لكنْ .. أنا صفتى” حَمَّـادٌ “

و الخـلـقُ كَـذَرٍّ فى السُـدُمِ

الحمـدُ .. بروحى و القلبِ

لِلَّـــهِ .. كَـسَـيْـلٍ  مِـنْ  عَـــرِمِ

سَمَّانى”الأحْمَدَ”..مولانا..

و الإسـمُ دلـيــلٌ  كـالـنـَـغـَـمِ

و سـيـظـهــرُ  حَمْـدى لِـلـَّـــهِ

متى قام  البـعثُ على قَدَمِ

مقتطفة من قصيدة “علِّمني الحَمد” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter