مـا بـيــن “ أعـيـنـنـــا ” .. و أنــك .. .:. “نورُنا”.. طُوبى لفَهْمِ العالِمِ الذواقِ!!

أَتُحـِبُّنِى!!فَأَجَبـْتُ..ذُبْـتُ وَ حَقِّكُـمْ..

وفَنَيْتُ..ما لى فى الوَرَى من باقِى!!

مولاىَ .. يا عَجَباً .. فمن ذا يفترى

كـذبــا عـلـيـك مُـغـَلَّـفـاً بـنـفــاقِ !!

واللـهِ..ما أبـدا كـتبـتُ ســوى الذى

شاهــدْتُ عَيْـنَ العِلْــمِ..فى أوراقى

مـا لـى و مــالِ مُكَذِّبٍ .. أو مُنْكِرٍ ..

و كــلامُ ربِّــى .. دائــمـا مصـداقـى

مـا بـيــن “ أعـيـنـنـــا ” .. و أنــك ..

“نورُنا”.. طُوبى لفَهْمِ العالِمِ الذواقِ!!

مقتطفة من قصيدة ” تقديم ” – ديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter