لا شـَــىءٌ يــنــفـــعُــــكَ كَــــــأَدَبٍ .:. فـى أُنــــْــسٍ لـرســـــولِ اللــــــهْ

يا سَـمْـعـــاً .. لـبــيــكَ حبــيـبـى ..

يــَــا سِــــرًّا لـــرســولِ الـلـــَّــــهْ

مـــاذا عِــنـــدَكَ لِـى مـنْ نـُـصْـــحٍ

كَىْ أَحْـظَـــى بـرســــولِ اللَّـــهْ !!

قــال : اهْدَأْ .. وَ تــــــأَدَّبْ قَـبْـلاً !!

وَ تــعــلَّــمْ .. بـرســـــولِ الـلــَّـــهْ

لا شـَــىءٌ يــنــفـــعُــــكَ كَــــــأَدَبٍ

فـى أُنــــْــسٍ لـرســـــولِ اللــــــهْ

كـنْ فى “الآلِ”.. وَ فى الأصحــابِ

وَ عِـشْ فى كَـنـَفِ رســــــولِ اللَّــهْ

ثـُـــمَّ الـروحُ إذَا مـا انـفـجــــرتْ

فـاسـكُـنْ عِـنــْدَ رســـــولِ الـلَّـــهْ

لا بـالـروحِ وَ لا بــكـيــــَـــانٍ

بـلْ فـى سِــــرِّ رَســـــولِ الـلَّـــهْ

تـدخُـــلُ دائـِــــرةً .. وَ تـحـلِّـــــقُ

فى أنــــوارِ رَســـــولِ الـلــــَّــــهْ

وَ تـَـعَــلَّـــقْ بــكــنـــوزِ الــسِّــــرِّ

بـمـشــكـاةٍ لـرســــولِ الـلـــــَّــــهْ

تـفـهـــمُ بـعـضـــاً .. ثــُـمَّ تـَغـِيـبُ

تـذوبُ بـســـرِّ رســــولِ الـلـــَّــهْ

ثــُمَّ تـعــــودُ بـصَـحْــوٍ حـلْـــــــوٍ

تـُـخْـبــِـرُ حــزبَ رســـولِ اللَّـــهْ

فــإذا عُـدْتَ إلَــيْــنـاَ سَــعْــيــــــاً

مُــنــْـتَــشِــيـــاً بـرســـولِ الـلَّـــهْ

نـَشــربُ كـأســـاً .. ثــُـمَّ تـعـــود

لـتـَـنـْــثـُـــرَ نـــورَ رسـولِ اللَّــهْ

لـيـسَ سِواكَ يـقـيـمُ وَ يـخــرجُ !!

هــذا فــضــلُ رســـــولِ الـلَّــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( الجمع ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter