لا  الاســــــراءُ  و  لا  المـعـــراجُ تـجــاوَزَ  ذاتَ  رســـول  اللــــــهْ

تـَدْرى !! كيفَ  حـقيـقةُ  كَوْنى

ذَرَّاتٌ  لــرســـــُــــــولِ  الـلَّــــــــهْ

بـعـضُ  الـخلْـقِ  يَـرَوْنَ  الـكَوْن

جمـيعـا فى كـفٍّ لرسولِ الـلَّـــهْ

مـثــل  الـرمْــلِ  بـِقَــعْــرِ  الـكـفِّ

وَ  نـظــراتٍ  لـرســولِ  الـلَّــــــــهْ

هـذا  الـكِـبـَرُ  تـَنـَـاهَى  صِـغــَــراً

فى  أبــصــــارِ  رســــولِ  اللـــــهْ

هذا  الحَجْمُ .. خـداعُ  النـَّظَـرِ

وَ  حـقُّ الـحَـقِّ .. رسـولُ اللـــهْ

يـمـشـى  بَـرْقــاً  فى  “الإسـراء”

وَ  هـذا  خَــطْـوُ  رسـول  اللــــهْ

وَ “المـعـراجُ” كلـحـظِ  الـعـيـْـنِ

تــنــاهَى  فـيـــه  رســولُ  اللــــهْ

كـيـف  الـكون  يـكون  كـبـيـــراً

فى  خـطواتِ  رسـول  اللَّــهْ !!

بـلْ  إنْ  شِـئـتَ  فـقُــلْ  إســراءٌ

فى  صَـــدْرٍ  لـرســولِ  الـلــــــــهْ

وَ  الـمـعـراجُ .. صـعـودُ  الـذات

بـقـلــبِ  و  روحِ  رسـولِ  اللـــهْ

لا  الاســــــراءُ  و  لا  المـعـــراجُ

تـجــاوَزَ  ذاتَ  رســـول  اللــــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter