كــلُّ مَـقـالِكَ سَوْفَ يُـصَـدَّقُ .:. فيهِم .. بل وَ يُقالُ سنـَحْـصُدْ

صـلَّى    اللَّــهُ   عليْـكَ   وَ   سلَّم

دوْمـــاً   أبــَــــداً   زادَ   وَ   رَدَّدْ

يـَا   مَــوْلاى    شَـكَـوْتُ   إلَـيـْـكَ

كـلامَ الـنـَّاسِ   لِـشِـعْـرٍ   يُنـْشَـدْ

قالوا   :   أيْنَ   يكونُ   مقامُـكَ

يا  عـبـْــدًا  جـاوَزْتَ الـمَـعْـبَــــدْ !!

كيـفَ تـقولُ سمِـعْـتُ “الخِضْرَ” !!

وَ “جَدُّكَ” قالَ !! وَ  رَبُّكَ يشْهَدْ !!

قالَ ” رسـولُ الـلــَّـهِ ” : بُـنــَـى 

هُوَيـْنـاً  لاَ  أنْ  صَـبـْـرُكَ  يَـنـْـفَـدْ

هُمْ بحـجــابِ الطيـنِ احتجَـبــوا

ثــُمَّ  القـلْـبُ   غَـفَــا   وَ   تَوَسَّـدْ

حـتَّى   العـقْـلُ  هَوَى   للأسْفَـل

ثـُمَّ  بجَـهْـلِ  النـَّـفْـسِ  تـلــبَّــــدْ

قُلْ يـا “عـبـْدَ  اللَّــهِ” لِقَــوْمِـكَ :

أيـْنَ الرُّوحُ !! وَ  كيْـفَ  تُمَـجِّدْ !!

نـحْـنُ   إلَيـْـهِـمْ   أقرَبُ   مِنـْهُـم

قــَوْلٌ   فى    الـقُـرْآنِ   مُمَــهَّــدْ

بلْ   وَ   إلَـيْـهِــم   رُسُــلٌ   مِــنَّــا

نـبـعَـثُ   بالإلـهـَـامِ   وَ   نـوفــِـدْ

نـحنُ   نـُحادِثــُهُـمْ   بالـغـَـيـْـبِ

وَ  مَنْ  يكشِـفْ  بَـصَراً   يـحْـتَـدْ

هَـلْ سَـمِـعُـونـا يَـوْمـاً  !! أوْ قَـدْ

نـَـظَـروا فيـنـا !! منـذُ المَـوْلِدْ !!

لا   يَـدْرونَ   وَ   رَبِّ   الـبَـيـْـتِ

بمعْنَى  القَوْلِ  وَ  روحِ المَشْهَدْ

هَلْ  إنْ  نَظَرَ  العَـبْدُ  الصَّـادقُ

ثــُمَّ   رأَى    مِـنــَّا   ..   وَ   تـفَـرَّدْ

أوْ   إنْ   يَـسْـمَـعْ   مِـنــَّا   قَـــوْلاً

أوْ   حـادَثــَنــا   وَ   هُـوَ   مُجَـرَّدْ

قيلَ : تجَرَّأَ !! وَ  هُوَ  كَذوبٌ !!

لِمَ !! وَ  الأمـْـرُ صريحٌ مُسْـنـَدْ !!

ذلكَ   قَـوْلُ   جـهـولٍ   رُكِّـبَ

فـيـهِ   الكِـبْــرُ   بـِـغِـلٍّ   أسْــــوَدْ

مـهـمـا   تـشـرَحُ   سَـوْفَ   تـَـرَاهُ

عَـلَى   أفْـضــَالِِ  اللَّــهِ   تـَـمَــرَّدْ

“ابـْنِى ”   لا   تـَحْـزَنْ   بُـشْـراكَ

بخَيـْرٍ   مِـنـْـهُ .. وَ   قَوْمٍ   سُجَّـدْ

كــلُّ   مَـقـالِكَ   سَوْفَ   يُـصَـدَّقُ

فيهِم .. بل  وَ  يُقالُ  سنـَحْـصُدْ

حـتَّى    تسْمَعُ   فى    الآفـاقِ   :

الـكَوْنُ   لِـعَـبْـدِ   اللـهِ   مُجَـنــَّدْ

مقتطفة من قصيدة ” المعبد ” – ديوان ” البريق ” شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter